ضغوط كبيرة على الأعضاء الأربعة.. وبعض من المؤلفة قلوبهم تستغلها فرصة لكسب المغانم.

نشر بتاريخ : الجمعة 30 يونيو 2017

ذ/ سليمان عربوش:

ضغوط كبيرة على الأعضاء الأربعة.. وبعض من المؤلفة قلوبهم تستغلها فرصة لكسب المغانم. الأصدقاء الذين يسألون عن رأيي في ما يحدث بالمدينة أو بالمجلس البلدي خصوصاً، أعتذر لهم فقد كنت أنتظر احتياطيا من العقد أن ينحل ككل مرة، فأكون قد أضعت وقتكم في أشياء لن تكون ذا فائدة على الأهالي في هذه المدينة المنكوبة. ولهذا انتظرت أياماً أخرى حتى يتضح الخيط الأصفر من الحالك.. على اعتبار مجرد أن يكون رجل تافه من طينة محمد السيمو رئيسًا على مدينة من حجم القصر الكبير، فهو في حد ذاته حدث حالك، أسود، أغبر، يشيب له الغلمان، وحين كنت أصدح بالقول صادقاً من البداية، كنت أجد من يصدقني، ومن لا يلقي بالاً لكلامي، والآن وقد وقعت الواقعة ومضت ثلث فترة ولاية هذا المجلس الذي حتماً فيه من الأخيار ما يمكن أن يسير جماعتنا ويوفق في نيل رضى بعضنا إذا لم يكن كلنا.. فقد بدأ الغضب ينتشر بين السكان، وحقيقة بدأت أستشعر تعاظم جمع الناقمين الذين كان بعضهم في صف هذا الرجل الحلايقي ويثق في كلامه، وبعض آخر كان يريد فقط أن يرى تغييراً يحدث ومن بعد يحن مولانا، ومن دون ذكر الذين باعوا أصواتهم بالدقيق والأموال حتى، والتي كانت للأسف من المال العام ولم تكن من جيب السيمو.. وحتى الأعضاء الذي أفرزتهم لوائح الأحزاب الأربعة المشكلة للتحالف لم يكونوا أمام خيارات متعددة؛ بل وضعت أمامهم خيارات بدون ثالث، وبحكم طول التجربة التي كانت قبلهم، كان لزاما عليهم القبول بالواقع الذي غرقنا فيه جميعا. ما الذي يحدث الآن؟ هناك انقلاب على مستوى الساكنة كلها، وهو ما فطن له الأعضاء الخمسة قبل ينسحب واحد منهم ويبقى أربعة عاقدون العزم على مواجهة الطواحين التي هي عبارة عن تدخلات وضغوط كبيرة من شخصيات مالية وعمومية تريدهم الرجوع عن ما عزموا عليه، أو الإستعداد للمواجهة. ولعل تحركا من السكان والمجتمع المحلي عموماً الكفيلان لتليين هذه الضغوط خصوصاً التي تأت من جانب المسؤولين الواجب عليهم حماية القانون وليس خرقه.

Comments

comments

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة القصر الكبير الاخبارية المستقلة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.