بيان للديمقراطيين الجدد بالقصر الكبير

نشر بتاريخ : الأحد 13 أغسطس 2017

متابعة:

بيان للرأي العام
بناء على الاجتماع الذي عقده مكتب تنسيقية حزب الديمقراطيين الجدد بالقصر الكبير يوم 12/8/2017 وناقش فيه مجموعة من قضايا الشأن المحلي والوطني نعلن للراي العام مايلي..
*وطنيا
– نعلن تضامننا مع شهداء الوطن الذين قضوا بسبب القمع أو في قعر البحر هربا من الفقر والحكرة بكل ربوع الوطن .
– نعلن استنكارنا لعمليات التضييق على الصحافة وحرية الدفاع وندين الاعتقالات والاستنطاقات التي يتعرض لها بعض الصحفيين والمحامين الذين ارتبطت أسماؤهم بالحراك سواء بالريف أو غيره .

*محليا

نعلن استنكارنا لما آلت إليه الأوضاع محليا ..
من حيث الأشغال..

-النفق لم تبدا فيه الأشغال بعد ولازال ممتلئا بالباعة الجائلين وبعض المنحرفين

-الجدار العازل للسكة الحديدية يتم هدمه بشكل بطيئ كما لا نعرف اين يتم تصريف الأحجار والحديد .كما لنا تحفظ على نوع الحديد او الشباك المزمع إستعماله والطريقة التي سيتم بها تشجير وبستنة جنبات السكة الحديدية والطريقة التي سيتم بها رعايتها فيما بعد .

-البافي بحي المناكيب متوقف بسبب عدم جودة الأشغال وبسبب عدم جودة البافي وبسبب اعتماد مقاربات غير مواطنة وإقصائية .

-الأشغال بحي دوار العسكر تمشي بشكل مقلوب بعد التزفيت بدأ حفر الأرصفة و….

-الأشغال بحي السلام تعرف إنعداما في إحدى المجموعات وفي بعض المجموعات هناك إنزال للأشغال لكن بشكل تغيب عنه الجودة والمعايير العادية للأشغال مما يعني غياب المراقبة والتتبع وشبهة التواطؤ.

– الحدائق والأشجار بالمدينة تعرف غياب العناية والصيانة والري وخاصة بالمناكيب.

– مشروع النواة الجامعية لايرقى لمستوى تطلع الساكنة خاصة وأن هناك بناء قائم كلف الدولة ميزانية مهمة يتم هدمه وتحويله عن الهدف المرصود له من أجل مشروع لانعرف أهدافه الحقيقية ؟وما مدى إستفادة أبناء المدينة منه .خاصة وأن المنطقة محاصرة بالسكة الحديدية مما لايفتح المجال للتوسع إضافة إلى أن أبناء المدينة يطالبون بفتح الشعب الغير الموجودة بالعرائش وتكلفهم السفر بعيدا من أجلها.فكفى هدرا للمال العام والتلاعب بأحلام عموم المواطنين .

-بخصوص مشروع النصب التذكاري والميزانية المرصودة له والظرفية التي تمر منها المدينة لايسعنا إلا المطالبة بإلغائه لأنه مشروع لهدر للمال العام بشكل صريح وعلني والمدينة تحتاج مشاريع للتخفيف من الفقر والهشاشة والبطالة عوض هذه المشاريع الترفيهية .

– بخصوص المستشفى المتعدد التخصصات فلا زال لم ير النور لحد الآن كما أن المستشفى المدني لازال على حاله لايقدم إلا التوجيهات بدل العلاج والعناية فمتى سيتم الاستماع لصوت المواطن القصري والإحساس بآلامه.

-بخصوص مشكل التشغيل لازال متوقفا ولم يقدم المجلس أي مبادرة رغم الوعود السابقة.

-بخصوص الأسواق لازالت معاناة الساكنة ومعاناة الباعة الجائلين قائمة نموذج سوق الفجر والوعود بإنشاء سوق بأرض سيدي مخلوف ودفتر التحملات الذي يتلاعب بهذه الفئة ويفتح الباب للمزايدات والمحسوبية .

-غياب استراتيجية حقيقية لتنظيم الأسواق والتجارة بالمدينة .

– غياب استراتيجية اقتصادية في تنظيم المهرجانات مما يفتح الباب لهدر المال .

-بخصوص مداخل المدينة فالملاحظ ان النخيل بطريق العرائش يتعرض للجفاف نتيجة عدم سقيه والعناية به ناهيك عن الخروقات في التهيئة والمستمرة لحد الآن وبشكل تغيب عنه الجمالية والجودة .

-بالنسبة لملاعب القرب فلم يتم إنشاء أي ملعب جديد مند مدة .
بخصوص الإستفادة من القاعات والملاعب فالحزب يسجل استنكاره للمنع الممنهج في حقه ومنعه من التواصل مع الساكنة وتنظيم الملتقيات الرياضية والثقافية والسياسية تنزيلا وتفعيلا لدوره كحزب .والنموذج منع دوري رمضاني لشبيبة الحزب ومنع ندوة لمناقشة واقع التنمية بالمدينة كان مزمعا تنظيمها 10/8/2017 قدم الطلب بخصوصها 17/7/2017
في الأخير ورجوعا للنصوص المنظمة لعلاقة المواطن والأحزاب بالمؤسسات العمومية ومنها المجالس البلدية ورجوعا للخطاب الملكي لعيد العرش وحديثه عن ربط المسؤولية بالمحاسبة ودور المنتخبين والتزاماتهم فإننا نجد أن التجربة الديمقراطية بالقصر الكبير بعيدة كل البعد عن ذلك .ونؤكد لعموم ساكنة القصر الكبير أن مالايأتي بالنضال يأتي بمزيد من النضال . القصر الكبير 12/8/2017

Comments

comments

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة القصر الكبير الاخبارية المستقلة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.