ما بعد المسيرة والوقفة المنددتين بالتدهور الأمني؟

نشر بتاريخ : السبت 23 يوليو 2016

IMG_0184

عاد المواطنون الشرفاء دووا النيات الحسنة إلى بيوتهم، بعد أن التأموا في وقفة احتجاجية تم مسيرة غير مبرمجة،  عادوا  وضمائرهم مرتاحة بعد أن أوصلوا صوتهم إلى الى المسؤولين بأن  الأمن والاستقرار حق لا بد من توفيره.

وعاد بعض الساسة إلى مراكزهم لعقد اجتماعات تقييميه لمدى نجاح خطة الركوب على هموم الناس من أجل أهداف سياسية كانت أو شخصية.

طلع علينا البعض بمقالات تتحدث فيه عن تحول جنازة المرحوم مروان “إلى مسيرة بعد أن وجد المشيعون مسيرة نسوية عفوية ، وهو ما جعل المشيعون يلتئمون  والنسوة في المسيرةّ” وتناسى كاتبوا المقالات أن الاشرطة والصور لا تكذب. قبلناها “وشربناها بالدارجة “. واحتفظنا بأسئلة حان وقت طرحها – لم تطرح سابقا حتى لا يتهمنا البعض بأننا ضد ثقافة الاحتجاج المشروع-:

على من تضحكون بالله عليكم؟

الم تكن لديكم شجاعة الإعلان عن تنظيم مسيرة بالموازاة مع الجنازة؟

أو حتى الجنائز…؟؟

مروان الآن بين يدي الرحمان الرحيم يتساءل، أين كنتم يوم كنت أصارع الموت في المستشفى الجامعي؟ مروان الآن بين يدي المنون يشتكي من استغل قضيته الى الله، لكن الجبار القهار يمهل ولا يهمل… رحمة الله عليك يا مروان   وأدخلك الله فسيح جناتك.

مرت مسيرة الجنازة وجاءت وقفة الأمس التي دعت إليها الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، بحضور جمعيات من المجتمع المدني وبعض الهيئات السياسية، منهم من كان صريحا وأعلن عن موقفه ومنهم من اختبأ وراء الحشد منتظرا الانقضاض.

تحولت الوقفة بقدرة قادر الى مسيرة بعد أن تلت الجمعية المنظمة بيانها وأعلنت نهاية الوقفة، هذه المسيرة أبان فيها أبناء القصر الكبير الشرفاء عن مدى وعيهم وحذرهم، فبعد أن ظن بعض من يجيد الركوب أنه سيمتطي الوقفة والمسيرة فوجئ بالمسيرة تركب عليه، طاف المحتجون المدينة مرددين شعارهم غير مبالين بمن يتسابق لالتقاط الصور، وعادوا إلى بيوتهم منتشين بنصر الاحتجاج، آملين أن تكون أصواتهم قد اخترقت ادان المسؤولين منتظرين تحركات وإجراءات على الميدان تحقق للساكنة برمتها الأمن والسلام.

شكرا لأبناء المدينة المواطنين الشرفاء الدين خرجوا الى الوقفة من اجل المطالبة بتوفير الأمن، شكرا لمن آزر أسرة مروان من قريب أو من بعيد في مصابهم الجلل ، شكرا لكل الجمعويين الدين التأموا والمواطن في احتجاجتهم المشروعة من اجل تلبية مطالبهم، شكرا للسياسيين النزهاء الدين خرجوا للوقفة بعد أن نزعوا زيهم السياسي، شكرا للاعلاميين الدين نقلوا بالصوت والصورة الحدث… التاريخ لا يرحم

Comments

comments

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة القصر الكبير الاخبارية المستقلة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.